الثلاثاء 07 جمادى الثانية 1440 - 21:28 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 12-2-2019
(يونا)
دبي (يونا) - عرضت جمهورية رواندا في القمة العالمية للحكومات بدبي اليوم الثلاثاء (12 فبراير 2019) تجربتها في الخروج من الحروب الأهلية التي عصفت بها في التسعينات الميلادية إلى الريادة في مجالي السياحة والزراعة، حتى أصبحت أنموذجاً يحتذى في القارة السمراء.
وأوضحت وزيرة الزراعة والموارد الحيوانية في رواندا جيرالدين موكيشيمانا، أنَّ بلادها تسعى إلى اجتذاب كافة المستثمرين في القطاع الزراعي من خلال دعم الابتكار والبحث العلمي في مجال تطوير المحاصيل الزراعية.
وأكدت موكيشيمانا، أن المنتجات الزراعية لرواندا باتت الآن تصل بشكل أفضل للأسواق وذلك نتيجة للسياسات التي اعتمدتها الحكومة في رفع قدرة الإنتاج الزراعي.
من جانبه قال نائب الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية في رواندا إيمانويل هاتيجكا أن بلاده تضمن استمرار الاستدامة في قطاعي السياحة والزراعة المهمين لاقتصادها من خلال صياغة السياسات الانفتاحية، إذ تعد رواندا من أسرع الدول في تطبيق سياسة الانفتاح بحيث يستطيع كل شخص في العالم الحصول على تأشيرة الزيارة، وتجريب الاستثمار في البلاد.
وكشف هاتيجكا أن رواندا تتمتع بمراكز استثمارية ضخمة، كما أنها طورت قدرتها على استضافة الأحداث المهمة بحيث أصبحت الآن الوجهة السياحية الثالثة في إفريقيا فيما يتعلق باستقطاب الفعاليات الضخمة.
وقال هاتيجكا: إن رواندا تفوقت في الحفاظ على المحميات الطبيعية فالمناطق التي كانت مستباحة للصيد في الماضي أصبحت الآن متنزهات وطنية يقصدها السياح من جميع أنحاء العالم.
وأشار إلى أن بلاده استطاعت إنجاز هذا الأمر من خلال اعتماد سياسة لمشاركة الأرباح، فكل العائدات التي تأتي من قطاع السياحة تخصص نسبة 10 في المئة منها للإنفاق على السكان، ودعم المجتمعات المحلية من خلال بناء المدارس والمستشفيات وتوفير المساكن للفئات المهمشة.
وقال هاتيجكا: إن هذه السياسة أدت إلى تحول كثير من السكان الذين كانوا يمارسون الصيد غير الشرعي إلى الحفاظ على البيئة والعمل على حمايتها.
(انتهى)
الزبير الأنصاري/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي