الإثنين 29 صفر 1441 - 10:44 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 28-10-2019
صورة أرشيفية (الفرنسية)
أوتاوا (يونا) - احتشد اليوم العشرات من الكنديين وسط مدينة مونتريال احتجاجا على قانون العلمانية في مقاطعة كيبيك المعروف باسم قانون 21 الذي يحظر على الموظفين الحكوميين ارتداء الرموز الدينية أثناء العمل.
وأكد المتظاهرون أنهم لن يتنازلوا عن الكفاح من أجل إبطال القانون بوصفه قانونا عنصريا ويتسبب في زيادة حوادث الخوف من الإسلام كما يمنع المعلمات المسلمات اللاتي يرتدين الحجاب من الحصول على وظيفة في مدرسة حكومية في كيبيك فضلا عن تعرضهن للمضايقة والتمييز.
وأشار رئيس المنتدى الإسلامي الكندي سامر مجذوب إلى أنه خلال الحملة الانتخابية الفيدرالية الكندية الأخيرة وافق معظم قادة الأحزاب على عدم التدخل في أي طعون أمام المحاكم ضد هذا القانون بسبب الحاجة إلى الحصول على أصوات مقاطعة كيبيك.
كما أشار مجذوب إلى أن رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو وحده لم يغلق الباب أمام اتخاذ أي إجراء قانوني في نهاية المطاف، ولكنه يتخذ نهج الانتظار والترقب في الوقت الحالي، مؤكدا أن دور الحكومة الفيدرالية هو التدخل ضد أي قانون يهدد حقوق الإنسان للمواطنين.
وكان مجلس المدارس الإنجليزية في كيبيك قد رفع الأسبوع الماضي دعوى قانونية ضد قانون العلمانية بالمقاطعة بالنظر إلى أنه يتعارض مع ميثاق الحقوق والحريات الكندي كما قدم المجلس الوطني للمسلمين الكنديين والاتحاد الكندي للحريات الدينية طعنا مماثلا في القانون.
(انتهى)
ز ع/ ح ص 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي