الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441 - 10:40 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 12-11-2019
صورة أرشيفية (الأناضول)

أنقرة (يونا) - يجري الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، غدا الأربعاء، زيارة رسمية للولايات المتحدة يلتقي خلالها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وسط خلاف حول إنشاء المنطقة الآمنة في شمال سوريا.
ويحمل أردوغان ملفات ساخنة عدة أبرزها مسألة إنشاء المنطقة الآمنة، ودعم واشنطن للقوات الكردية بسوريا إلى جانب استبعاد أنقرة من برنامج مقاتلات من نوع (إف 35) الأمريكية بسبب شرائها منظومة صواريخ (إس 400) للدفاع الجوي الروسي.
ولن يخلو الاجتماع بين الرئيسين من طرح موضوع تسليم زعيم ما يسمى منظمة (الكيان الموازي) فتح الله غولن الذي تتهمه حكومة أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو 2016.
كما ستكون العلاقات الثنائية لاسيما الاقتصادية ضمن جدول أعمال الاجتماع، حيث يسعى البلدان إلى زيادة حجم التبادل التجاري بينهما إلى مئة مليار دولار.
وفيما يتعلق بالمنطقة الآمنة فقد توصل البلدان في 17 من شهر أكتوبر الماضي إلى اتفاق بعد زيارة نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس لأنقرة يقضي بتعليق تركيا عملية (نبع السلام) العسكرية التي شنتها قي التاسع من أكتوبر في شمال سوريا لمدة 120 ساعة من أجل انسحاب وحدات الحماية الشعبية الكردية التي تعتبرها أنقرة امتدادا لحزب العمال الكردستاني في سوريا.
(انتهى)
ز ع/ ح ص 

جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي