الأحد 17 جمادى الأولى 1441 - 08:07 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 12-1-2020
الرياض (يونا) - أوضح الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، في كلمته التي ألقاها في ندوة التحالف الإسلامي العسكري لمكافحة الإرهاب التي عقدت في مدينة الرياض، بالمملكة العربية السعودية، يوم الخميس 09 يناير 2020، بأن التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب يعتبر أكبر الأجهزة العسكرية في العالم الإسلامي للتصدي لخطر التطرف والإرهاب، وتأسس لتحقيق رؤية المملكة العربية السعودية واستراتيجيتها الجامعة في التصدي للتطرف والإرهاب.
وأعرب العثيمين عن شكره وامتنانه لحكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، لإطلاق هذه المبادرة الدولية الرائدة، وحرصهما على دعمها ودعم منظمة التعاون الإسلامي بكل سبل الدعم والمساندة.
وأشار الأمين العام بأن العالم يشهد موجة غير مسبوقة من التطرف والعنف والإرهاب، قَضَّت على كافة أسس الاستقرار والأمن في العديد من المجتمعات وعطّلت مسيرة البناء والتنمية. منوهاً بأن منظمة التعاون الإسلامي كانت سباقة على المستوى الدولي في اعتماد معاهدتها الخاصة لمكافحة الإرهاب سنة 1999، حيث نصت المعاهدة بشكل واضح على تعريف شامل للإرهاب يعتبر سبقاً آخر على مستوى العالم.
إلى جانب ذلك، استعرض الأمين العام في كلمته مقاربة المنظمة لمعالجة ظاهرة الإرهاب في الجوانب السياسية والاقتصادية والفكرية، والآليات المؤسساتية للحد من تأثير هذه الظاهر عبر مجمع الفقه الإسلامي الدولي، وصوت الحكمة التابعين للمنظمة، وجهود المنظمة عبر الشبكة العنكبوتية للتصدي لظاهرة الإرهاب.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
oic
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي